الأربعاء، يوليو 29، 2009

ماهو طوطمك ؟

تحديث
رضاكم علينا يا أهل "الجريــــــــدة"
شكرا لمتابعة مدوّتنـــي ونشر ما فيها من تدوينات
قرأت فيما مررت به كثيرا، حول "الاحجار" وعلاقتها "الطاقية" ـ من الطاقة ـ بأجسادنا كــ بشر، إذ ـ كما تقول الدراسات ـ بأن لكل إنسان منا "حجر" يمده بالطاقة التي تشعره بالارتياح والايجابية و تدرء عنه "السوء" بل قد تحوّل " السلبية" عن محيطه وبالتالي يعيش بشكل متوازن و بأقل خسائر ممكنة في الصحة او في التعاطي مع الآخرين.. الامر الذي أثار اهتمامي مؤخراً، ليس كل هذا، إذ "أؤمن" تماما بهذا و اكثر ..
الجديد في الامر ، ما قرأته مؤخراً حول "الطوطم" الخاص بكل منا ..
إذ تقول إحدى السيدات المهتمات في مجال الطاقة والماورائيات، بأن ليس كافيا أن تحمل "حجرك" الكريم الذي يشبهك ويعزز طاقتك فقط ، انما ابحث في داخلك عميقاً ، وحتما ستجد "الطوطم" او "التميمة" الخاصة بك ، وعادة ما تكون من "حيوان" ما ، ويتكمل كلامها إذ تبيّن بأن "حبنا" الخاص لــ "حيوان" ما ـ مهما كان جماله او بشاعته ـ يعني بأننا سنأخذ الحكمة منه بشكل ما، اما من صفاته المهمة والمتعارف عليها او من خلال خطوة خاصة نراها ونتفهّم الاشارة من ورائها .. فيما اوضحت بأنه من الممكن أن نصل لعمر متقدم ولانعرف بعد ماهو "طوطمنا" الخاص !
فيكون من الممكن البحث عن أقرب هذه الكائنات إلينا بشكل حقيقي، وليس ما "نميل" إليه فقط او ما نختاره لأنه جميل، وهنا يجب الانتباه الى هذه النقطة، فكلما عرفنا ما "يشبهنا" من الناحية الروحانية، سنصل لشيء من الراحة والسلام ،وتدعو الآن كخطوة اولى أن نغوص في "دواخلنا" لنفتش عما نريد "التخلص منه" او " تعزيزه" لدينا .. عما ينقص هذه "الروح" التي تتعلّم كل يوم الجديد وتتخلص ـ بالضرورة ـ من الكثير أيضا ..
نتعرّف على "احجارنا" الكريمة التي تدعم الهالة الطاقية حولنا .. والممارسات التي تساعدنا أيضا ، والآن نبحث عن " الطوطم" الخاص .. ولا مانع من أن يشترك الاثنان كــ "ملاك حارس" ، الطوطم بالحجر الكريم .. كما في الصورة المرفقة
فهذا طوطمي وحجري الكريم ..
ماهو طوطمك.. هل فكّرت؟

الأحد، يوليو 26، 2009

لأن رمضان قادم لا محالة





رمضان "شهر الغفران" آتٍ في "عز الحر" لا محالة .. لذا، لابد من الاتجاه بـ "الذائقة" لمكان بعيد عن المقليات والقطر "الشيرة" اللذين سيسببان حتما الخمول والقولون العصبي والحموضة وبالتالي تصحون بنفسيات "تعيسة" اكثر من العادة متجهين/متجهّمين إلى مقار أعمالكم لاستكمال "الاغفاءة" بحب الرحمن .. هذه وصفة للبنات الحلوات الصغيرات، سهلة وباااااردة ومن سيأكلها في "ليل/غبقة" رمضان سيدعو لكن بالـ "الزوج الصالح" والعافية بلاشك

إليكن الوصفة

With an electric whisk, whip together the mascarpone and custard in a bowl. Cover and chill until ready to use. Roughly mash most of the raspberries with the elderflower cordial.
Cut up the sponge cake and use to line the bottom of four glasses. Drizzle each one with a little kirsch, and spoon over half of the raspberry mixture. Cover with half of the whipped mascarpone and custard, then repeat the layers with the remaining berries and mascarpone and custard. Decorate with the rest of the raspberries and chill for at least 30 mins before serving
و دمتنّ سالمات
ملحوظة : يمكن للأخوة من الجنس الخشن المشاركة في المطبخ مع سيدات وآنسات البيت، فالعمل/المشاركة والتعاون من صفات "المؤمن" لذا بادروا "يا رعاكم الله" جميعا .. وهنيئا .
صيف سعيد و رمضان بهيج
.

الأربعاء، يوليو 01، 2009

هديتي إليكم للصيف الطويل






لأن للكتاب / القراءة والاطلاع "قوة" لا تشبهها أخرى
حاولوا و لازالوا يحاولون "منعها" عنّا .. او "منعنا" منـــها
لكن ما عادت محاصرتهم/ تكبيلهم يُجدي
عيشوا الحياة عبر هذا الرابط و تفكّروا فيما ستقرؤون